صحيفة النخبة الإلكترونية

  • ×
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 | 08-09-2020
بيان الفيفي

شهر الرحمة

[JUSTIFY]كتب قلمي عن شهر الرحمة كتب. بعنوان ذلك الكون. الذي اعلن إبتهاجاً. لقدوم ذلك الحدث. كتب بذكرى ليالي رمضانية اعلنت رحمتها بين حنايا تلك القلوب الإيمانيه كتب وهو لا يجيد التعبير والنطق ولكن استهواه ذلك المنظر. بروح الروحانية. . رمضان ياشهر الرحمة والغفران ها أنت تطرق أبوابنا ونحن. نعلن فرحنا بكل علن وها انت تطل علينا بطيفك السريع وها انت تمحو. أحزان ودموع تلك. الفئة من البشر الذين. ينعمون بعطائك بعد الله ...أي شهر انت وأي توقيت أنت .؟أنت من خرت. له القلوب شوقا ونادى ذلك الطفل. فرحا وهو لا يعلم ماهو. رمضان .. انت كيان أمة الإسلام ورحمة وجودها ففيك تعلو المساجد بقيام وتروايح وفيك تمد تلك الموائد رحمة وطاعة وتآخي..انت زائر سريع ينهي الزيارة. ويذهب ..لانعلم بماذا سيتحدث عنا واقعنا اننا سننهيك عبادة أم يكتب علينا ماذا قدمنا فيك..لا تخلو الأزمنةمن الأحداث ولكن رمضان شهر الغزوات العظمى من بداية مجد الاسلام ...تسطر جميع القلوب كلمة مرحبا رمضان ..ولكن. المطلوب منا. نعي. ونعرف ماذا يريد منا رب رمضان ..تزداد القلوب شوقا وذكرى لمن كان رمضان أنس لهم واليوم هم نائمون بجوار ربهم ...تلك اقلامنا تكتب عن موعد إيماني ذهب صداه بقاع الدنيا فكيف لنا لا نستقبل بإبتهاج وأنت زائر غريب وتذهب ونحن نلاحق لياليك التي. بسرعتها. تمثل السراب. الذي لا. يناله أحد ...تعلن تلك الجبال موعد رحمة اقتربت وتعلن تلك الغيوم. رذاذ مطر يلوح على قممها. تهدأ النفوس. بعد. إشتياق عام كامل من الانتظار لتلك الأيام المعدودات..

كل عام وانتم بخير #
بواسطة : بيان الفيفي
 0  0  1939
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظه لصحيفة النخبة الإلكترونية 2020