صحيفة النخبة الإلكترونية

  • ×
السبت 28 نوفمبر 2020 | 11-27-2020
بجاد العتيبي

ثمار الجنة بسبت العلاية

د . فائزة محسن الحربي



في رحلة خفيفة لطيفة امتازت بعبق التراث وأصالة الماضي لمناطق تكاد تكون أراضيها وغاباتها مناطق بكر تنقلتُ مع وفد "جمعية إعلاميون" مؤخراً إلى محافظة بلقرن في سبت العلاية ومركز باشوت تحديدا، تنقلنا بين كرم أهالي المنطقة وبشاشة أرواحهم التي تعانق السماء في طموحها لرسم صورة مستقبلية جميلة لوضع محافظة بلقرن مع الرؤية 2030، وسعيهم المستمر لاستقطاب السياح للاستمتاع بالأجواء اللطيفة ورشات المطر العذبة التي روت محاصيلها الزراعية كالفراولة والتوت والعنب والزيتون والطماطم .. وغيرها، جميع المحاصيل ارتوت بمياه الأمطار فتجد لذاذة الطعم من الهبات الربانية وكأنك تأكل من ثمار الجنة، عشت تجربة فريدة فقد كنت أحلم أن أحلق بين الحقول كهايدي الجميلة دوما و ألتقط حبات الفراولة بيدي و أشعر بطعمها اللذيذ بلا مواد كيميائية أو مواد حافظة، إطلالات الجبال والوادي كانت ساحرة، اما معرض(عريش العناقيد) تناثرت في اركانه وزواياه مواهب أهل المحافظة من لوحات فنية رسمت بجمال الخطوط والالوان وخطوط محمد العمري التي خطها مباشرة لزوار العريش، كانت تجربة مميزة استمتعنا في زيارة متاحف المحافظة (متحف سبت العلاية التراثي للشيخ علي القرني) الذي احتوى الكثير من القطع الأثرية والتي قدرت بأكثر من مليون ونصف المليون ريال، وكذلك (متحف باشوت) مع إطلالته الجبلية وموقعه وسط الحقول والمزارع المرتفعة للشيخ سعد العلياني، والمتاحف تستقبل جميع الزوار والسياح للمحافظة، من أبرز ما أعجبني هو حماس الأهالي ورجال الأعمال في دورهم الحيوي بالشراكة المجتمعية لتأسيس نادي الزيتون بسبت العلاية ودعمه بتوفير كل الأجهزة الممكنة لتشجيع الرياضة لدى أبناء المنطقة حتى تدريب كارتيه نسائي موجود في خطة النادي، روح الجماعة في النادي بقيادة رئيسها المتألق لتطوير المحافظة الشيخ عوض القرني الذي كان متحفزا في اجتماعات الوفد مع المسئولين لتحقيق كل ما يمكنه أن يحقق تطلعات رؤية المملكة من خلال محافظة بلقرن، من أشهر المباني الأثرية القديمة بالمحافظة (مسجد السدرة) الذي بني كأول مسجد وبجانبه أول مدرسة وبجانبهم السجن القديم الذي أُحيط بأشجار الرمان وكأني أرى السجين يقطف ثمار الرمان ويأنس بسجنه فيطال جمال المنطقة وطبيعتها الخلابة حتى في أقسى العقوبات.
وفي احتفالية استقبال الوفد الإعلامي رحب بهم رجل مسن بالعمر وهو أول طالب درس بالمدرسة في محافظة بلقرن، وقد خالط حرارة ترحيبه المشيب الذي يكسوه وكأنه يقول هنا تعلمت بداياتي الجميلة وتناثرت ذكريات الطفولة عذوبة تلك الأيام التي لم يخالطها إلا البراءة واللعب.
أعتقد أن طموح أهالي المنطقة بقيادة المحافظ الدكتور عبد الرحمن الحامد ستقود سبت العلاية، وضواحيها إلى مصاف المناطق السياحية والأثرية والاقتصادية داخل السعودية في السنوات القريبة، وربما تزدهر الصناعات في استثمار المنتجات النباتية بالمحافظة مع تصديرها في عدة اشكال كالصابون والكريمات والعصيرات... من أهم الاستثمارات القادمة للمنطقة وهناك عطر (أكاسيا) الذي حصل على براند عالمي وهو يستخرج من نبتة الطلح التي تزرع بمحافظة بلقرن.
بواسطة : بجاد العتيبي
 0  0  5872
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظه لصحيفة النخبة الإلكترونية 2020