صحيفة النخبة الإلكترونية

  • ×
السبت 31 أكتوبر 2020 | 10-30-2020
ادارة التحرير

جائحة ارعبت العالم

بقلم : الكاتبة - شهد محمد العطوي


الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق ،وسقى اسرار أحبائه شرابا لذيذ المذاق ،وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق ، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أي الفريقين يساق فإن سامح فبفضله ، وإن عاقب فبعدلهِ ، ولا اعتراض على الملك الخلاق .
و أشهد أن سيدنا وحبيبنا محمد عبدالله ورسوله .

أشعر بضيقة بصدري لم أشعر بها من قبل ( كورونا ) حاصرنا والخوف يسكن أرجاء المنزل ، نكون بخوف لليوم التالي حتى نُشاهد كم وصل عدد المصابين شفاهم الله ، وكم بلغ عدد المتوفين رحمهم الله ، وعدد المتعافين .
أصبح التلفاز على قناه الأخبار ونحنُ نشاهد العالم يتألم.
هذا مؤلم جدا لم يكن لدينا سوى الدعاء بينما كان التلفاز على أفلام الكرتون والقنوات الفضائية والوضع بالنسبه لنا روتين يومي كُنا بنعمةٍ كبيرة لم نشعر بها من قبل ..اشتاقت مسامعنا لسماع الخطبة من مسجد حارتنا الصفير وإقامة الصلوات . فزاد خوفنا عندما بدأ حظر التجول الجزئي ، فأدركُ الناس خطورة الوضع فبدؤوا يذهبون للمراكز الغذائية؛ لسد احتياجاتهم ، فقد اشتقنا لحركتنا اليومية فأصبحنا نمارس الرياضة بالمنزل و قد كان البعض يعاني من التوتر في عملهم أو دراستهم فأتاح لنا العزل المنزلي بعض الهدوء والتأمل و لا سيما اكتشاف المواهب الدفينة فأصبح كُل منزل لديه من الألعاب القديمة ( الكيرم و الضومنة ) وغيرها من الألعاب المسلية لتمضية الوقت ..
كورونا جعلنا نمضي كثيرا من الوقت مع عائلتنا .

وفي النهاية فإنني قد شعرت بالفرحة وأنا أكتب هذه الروايه لكنني مع كل ذلك لم أعطِ هذا حقه ..فقد قال الشاعر: “وما كل لفظ في كلامي يكفيني ...وما كل معنى في قولي يرضيني”، و الله ولي التوفيق .
 0  0  6544
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظه لصحيفة النخبة الإلكترونية 2020